مقالات ليجونير

يدعو الله شعبه للتغيير بتجديد أذهانهم. ولهذا السبب نركز على الإعلان عن أمجاد الله الموضحة في الكتاب المقدس، في سياق الثقافة والفلسفة والدفاعيات والأخلاق وتاريخ الكنيسة. هنا سوف تجد مجموعة كبيرة من الموارد من أجل تحقيق رسالتنا لإعلان قداسة الله وشرحها والدفاع عنها في كل ملئها لأكبر عدد ممكن من الناس.


۲۲ مايو ۲۰۲۰

ما هو الإنجيل؟

الإنجيل هو الخبر السار عمَّا أتمَّه إلهنا مثلَّث الأقانيم لشعبه: الآب أرسل ابنه، يسوع المسيح، الكلمة المُتجسِّد، ليحيا حياة کاملة بلا أي لوم، وليتمِّم الناموس، وليموت فديةً عنَّا مكفِّرًا عن خطايانا، ومُسترضيًا غضب الله من نحونا حتى لا نواجه نحن الجحيم، وأقامه من الأموات بقوة الروح القدس.
۱٤ مايو ۲۰۲۰

4 دلالات من لاهوت مارتن لوثر

بالنسبة للوثر، الحياة المسيحيَّة هي حياة مرتكزة على الإنجيل ومبنية على الإنجيل وامتداد الإنجيل؛ حياة تُعلن وتُظهر نعمة الله السياديَّة المجانيَّة؛ حياة يغمرها الامتنان للمخلِّص الذي مات من أجلنا؛ حياة تشاركه في حمل الصليب حتى يُبتلع الموت إلى غلبة، ويغدو الإيمان عيانًا.
۹ مارس ۲۰۲۰

ماذا تعني كلمة “إنجيل” في العهد الجديد؟

يتعرَّض الإنجيل للهجوم في الكنيسة اليوم. لا أستطيع أن أوكِّد بما فيه الكفاية مدى أهميَّة فهمنا الصحيح للإنجيل وفهم الجانب الموضوعي لشخص المسيح وعمله والبعد الشخصي لكيفيَّة الاستفادة من ذلك بالإيمان وحده.
۹ سبتمبر ۲۰۱۹

عقيدة الاحتساب: بيان هيئة ليجونير عن الكريستولوجي (شخص وعمل المسيح)

إن عقيدة شخص المسيح وعمله هي رسالة الإنجيل. لهذا، فإن عقيدة الاحتساب — احتساب خطايانا عليه، واحتساب طاعته لنا — ضرورية لرسالة الإنجيل. إنها توضح لنا لماذا تعد رسالة الإنجيل خبرًا سارًا — فالمسيح قد أكمل كل شيء.
۵ سبتمبر ۲۰۱۹

الناموسيَّة في مقابل ديانة الإنجيل

الناموسيَّة ليست النسخة الخاطئة من المسيحيَّة، ولكنها ديانة مختلفة تمامًا. فالناموسيَّة تجذب الانتباه إلينا، بينما تجذب ديانة الإنجيل الانتباه إلى يسوع المسيح. الناموسيَّة تمجِّدنا، بينما ديانة الإنجيل تمجِّد الله.
۱۵ يوليو ۲۰۱۹

ما هو الإنجيل؟

ما هو الإنجيل؟ الإنجيل هو الأخبار السارة من الله. أولاً، أن "الْمَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا". ثانيًا، يخبرنا الإنجيل "أَنَّهُ دُفِنَ" مؤكدًا أن آلام وموت يسوع كانت حقيقيَّة تمامًا، وشديدة، وقاطعة. ثالثًا، يخبرنا الإنجيل "أَنَّهُ قَامَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ".
۲۱ يونيو ۲۰۱۹

هل نؤمن بالإنجيل كاملًا؟

لقرون استوعبت الكنيسة مهمتها في المناداة بإنجيل الخلاص بعمل المسيح الكفاري وفي الوقت ذاته التمثُّل بالرب يسوع في خدمة العميان والصم والمسجونين والجياع والمشردين والفقراء. لا بد أن تلتزم خدمة الكنيسة، لكي تكون صحيَّة، تمامًا ببُعدي التكليف الكتابي، لنبقى أمناء للمسيح ذاته. وإذا أهملنا سواء خدمة الفداء الشخصي أو رحمة المُضطهد، فنحن "غير مؤمنين".