مقالات ليجونير

يدعو الله شعبه للتغيير بتجديد أذهانهم. ولهذا السبب نركز على الإعلان عن أمجاد الله الموضحة في الكتاب المقدس، في سياق الثقافة والفلسفة والدفاعيات والأخلاق وتاريخ الكنيسة. هنا سوف تجد مجموعة كبيرة من الموارد من أجل تحقيق رسالتنا لإعلان قداسة الله وشرحها والدفاع عنها في كل ملئها لأكبر عدد ممكن من الناس.


۱۳ مايو ۲۰۱۹

المُخطط الليبرالي

لا ينبغي النظر إلى الليبراليّة على أنها مجرد قسم فرعي للمسيحيّة أو توجّه طائفي لها؛ بل ينبغي النظر إليها على ما هي عليه — نقيض المسيحيّة على أساس الرفض الكامل لمسيح الكتاب المقدس وإنجيله.
۲٦ أبريل ۲۰۱۹

الهدف الأكثر قيمة لعلم الدفاعيات

في لقاء موسى مع بني إسرائيل أثار مسألة الدفاعيات، وهي مسألة كيفيّة دفاع المؤمن عن منطقيّة الإيمان. كان عليه أن يُقنع بني إسرائيل بحقيقة مهمته وأن الله هو من كلفه بها. لقد كان يتعامل مع مسألة الدفاعيات داخليًّا، أي أنه كان عليه إقناع الكنيسة — شعب الله — بصدق كلمة الله وما تعلنه لحياتهم.
۲۰ أبريل ۲۰۱۹

صار يسوع لعنة من أجلنا

عندما كان حمل الله على الصليب، لم يرضي عمل كفارة الابن عدل الآب فحسب، ولكن في حمله لخطايانا، أبعد حمل الله خطايانا عنا كبعد المشرق عن المغرب. لقد فعل ذلك من خلال أنه لُعن. "اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ»" (غلاطية 3: 13). ذاك الذي هو تجسيدًا لمجد الله صار تجسيدًا للعنة الله.
۱۸ أبريل ۲۰۱۹

المخاطر التي تواجه الكنيسة الإنجيلية

تهددنا في كل جيل، بما في ذلك جيلنا، من جديد المخاطر عينها التي تواجه القوة الروحية التي انتهرها الرب يسوع في كنائس سفر الرؤيا السبع. يشمل ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، ضعف المحبة، غياب الحق، وظهور روح المساومة مع العالم، والتكريس الفاتر، والقناعة ذي الرأيين.
۸ أبريل ۲۰۱۹

الألم ومجد الله

عندما نتألم يجب أن نثق أن الله يعرف ما يفعله، وأنه يعمل في ومن خلال ألم ومعاناة شعبه لمجده ومن أجل تقديسهم. من الصعب احتمال ألم طويل المدى، ولكن صعوبة الأمر تهون بشدة عندما نسمع تفسير ربنا للسر في حالة الرجل المولود أعمى، الذي دعاه الله لسنوات كثيرة من الألم لمجد المسيح.
٦ فبراير ۲۰۱۹

لماذا نغفر؟

إن أساس الغفران هو اختبار النعمة الإلهية. بالنعمة خلُصْنا. بالنعمة نَحْيا. بالنعمة غُفر لنا. إذا، السبب وراء الغفران هو إعلان امتنانُنا للنعمة التي نلناها.