مقالات ليجونير

يدعو الله شعبه للتغيير بتجديد أذهانهم. ولهذا السبب نركز على الإعلان عن أمجاد الله الموضحة في الكتاب المقدس، في سياق الثقافة والفلسفة والدفاعيات والأخلاق وتاريخ الكنيسة. هنا سوف تجد مجموعة كبيرة من الموارد من أجل تحقيق رسالتنا لإعلان قداسة الله وشرحها والدفاع عنها في كل ملئها لأكبر عدد ممكن من الناس.


۲۷ مايو ۲۰۲۰

وجهة النظر المُصلَحة عن التعيين المسبق

في وجهة النظر المُصلَحة، عيَّن الله منذ الأزل البعض للاختيار حيث يتدخل في حياتهم بشكل إيجابي للعمل على تجديدهم وإيمانهم من خلال عمل النعمة الأحادي. بالنسبة لغير المُختارين، يحجب الله عنهم عمل النعمة الأحادي، إذ يتجاوزهم ويتركهم لأنفسهم.
۲۲ مايو ۲۰۲۰

ما هو الإيمان الذي للخلاص؟

دون أن يغيِّرنا الروح القدس، تبقى قلوبنا حجريَّة. فإن قلبًا غير مولود ثانية هو قلبٌ خالٍ من أيَّة مشاعر إيجابيَّة تجاه المسيح؛ فهو دون حياة، ودون محبة. لكن، يغيِّر الروح القدس من ميول قلوبنا، حتى نرى حلاوة المسيح، ونَقبَله.
۱۹ مايو ۲۰۲۰

العلَّة الوسيليَّة للتبرير

إن الإيمان ليس هو أساس تبريرنا. أساس تبريرنا هو بر المسيح واستحقاقه. العلَّة الوسيليَّة لتبريرنا هي الإيمان، ولكن عندما نقول إننا مُبرَّرون بالإيمان وحده، فنحن لا نعني أن الإيمان هو عمل استحقاقي يضيف أي شيء إلى أساس تبريرنا.
۱۲ مايو ۲۰۲۰

وحدة واضحة للعالم

كل شخص مسيحي هو في المسيح، وإن كنتَ أنتَ في المسيح وأنا في المسيح، فهناك وحدة حقيقيَّة بيننا بحكم اتحادنا المشترك به.
۳۰ أبريل ۲۰۲۰

قبول “لا” كونها مشيئة الله

صلاة الإيمان هي صلاة الثقة. إن جوهر الإيمان هو الثقة. فنحن نثق أن الله يعلم ما هو الأفضل. كما تشمل روح الثقة على الاستعداد لطاعة ما يريدنا الآب فعله.
۲۸ أبريل ۲۰۲۰

طبيعة وروعة السماء

إن كلَّ رجاء وفرح نتوق إليه في هذه الحياة سيكون موجودًا بوفرة في السماء. وإننا سوف نختبر أعظم لحظة على الإطلاق حين نعبر من الباب، تاركين عالم الدموع والأحزان، ووادي ظل الموت، كي ندخل إلى محضر الخروف.
۲۸ أبريل ۲۰۲۰

متى سيأتي ملكوت الله؟

إن مَلِكنا يَملُك بالفعل في الوقت الحالي، ومن ثَمَّ فإن إحالتنا لملكوت الله بأكمله إلى المستقبل يجعلنا نفوِّت على أنفسنا واحدًا من أهم مفاهيم العهد الجديد. فقد جاء مَلِكنا، وابتدأ ملكوت الله بالفعل. لكن الجانب المستقبلي من هذا الملكوت هو استكماله الأخير.
۲٤ أبريل ۲۰۲۰

ما هي العناية الإلهية؟

إن مجمَل عقيدة العناية الإلهيَّة هو أن الله مع شعبه، أي في صفِّهم. فبغض النظر عمَّا سنضطر أن نقاسيه في هذا العالم كمؤمنين، لا شيء يقدر أن يمزِّق العلاقة التي نتمتع بها مع عناية إلهيَّة مُحِبة، تملك السلطان والسيادة.