مقالات ليجونير

يدعو الله شعبه للتغيير بتجديد أذهانهم. ولهذا السبب نركز على الإعلان عن أمجاد الله الموضحة في الكتاب المقدس، في سياق الثقافة والفلسفة والدفاعيات والأخلاق وتاريخ الكنيسة. هنا سوف تجد مجموعة كبيرة من الموارد من أجل تحقيق رسالتنا لإعلان قداسة الله وشرحها والدفاع عنها في كل ملئها لأكبر عدد ممكن من الناس.


۲۸ أبريل ۲۰۲۰

متى سيأتي ملكوت الله؟

إن مَلِكنا يَملُك بالفعل في الوقت الحالي، ومن ثَمَّ فإن إحالتنا لملكوت الله بأكمله إلى المستقبل يجعلنا نفوِّت على أنفسنا واحدًا من أهم مفاهيم العهد الجديد. فقد جاء مَلِكنا، وابتدأ ملكوت الله بالفعل. لكن الجانب المستقبلي من هذا الملكوت هو استكماله الأخير.
۲٤ أبريل ۲۰۲۰

ما هي العناية الإلهية؟

إن مجمَل عقيدة العناية الإلهيَّة هو أن الله مع شعبه، أي في صفِّهم. فبغض النظر عمَّا سنضطر أن نقاسيه في هذا العالم كمؤمنين، لا شيء يقدر أن يمزِّق العلاقة التي نتمتع بها مع عناية إلهيَّة مُحِبة، تملك السلطان والسيادة.
۲۱ أبريل ۲۰۲۰

هل أمر كتابي أن نقول الله “يحبك” للمؤمنين وغير المؤمنين على حد سواء؟

إن كان الله يحب الجميع محبة غير مشروطة، إذن يمكنك فعل ما تشاء والإيمان بما تعتقده، لكن هذا ليس صحيحًا. لقد وضع شرطًا مطلقًا يتطلّبه.
۲۱ أبريل ۲۰۲۰

قام المسيح من أجلنا

قام المسيح من أجلنا. كل مَنْ هو في المسيح يسوع سيتشارك في مجد القيامة هذا. هذا هو رجائنا. هذا هو جوهر ومركز الإيمان المسيحي.
۲۱ أبريل ۲۰۲۰

لا تكن أبدًا حياديًّا بشأن الحق الإلهي

تصنع العقيدة انقسامات، وذلك لأن الحق يفصل بين كلام الله وكلام الشيطان وأعوانه. العقيدة مهمة لأن الحق مهم، ولأن المسيح مهم، ولأن الله مهم، ولأننا مهمين لديه.
۲۱ أبريل ۲۰۲۰

أر. سي. سبرول عبر السنين: قداسة الله

كقسيس ومؤسس لهيئة ليجونير، اشتهر د. أر. سي. سبرول بإعلان قداسة الله وشرحها والدفاع عنها بكل ملئها، لتعميق فهمنا عن قداسة طبيعة الله.
۲۱ أبريل ۲۰۲۰

ما نحتفل به في عيد الميلاد

ما نحتفل به في عيد الميلاد ليس هو ولادة طفل، بقدر أهمية هذا الأمر، ولكن المهم للغاية في ولادة هذا الطفل تحديدًا هو أننا نجد في هذه الولادة تجسُّد الله نفسه.
۲۰ أبريل ۲۰۲۰

في المسيح آلامنا ليست باطلة

لقد تألم الرب يسوع من أجلنا. ومع ذلك نحن مدعوون لمشاركته آلامه. على الرغم من إنه هو الوحيد المُتِّم والمحقِّق لنبوءة إشعياء، لكن يظل أحد تطبيقات هذه الدعوة علينا. لقد تسلَّمنا واجبًا ومُنحنَا امتيازًا بالمشاركة في آلام المسيح.