بيرك بارسنس كاتب في خدمات ليجونير

مقالات ليجونير

ستجد هنا مجموعة كبيرة من المقالات من أجل تحقيق رسالتنا لإعلان قداسة الله وشرحها والدفاع عنها في كل ملئها لأكبر عدد ممكن من الناس.


٤ أكتوبر ۲۰۲۲

صلاة يسوع لأجلنا

بينما نعيش أمام وجه الله، وفي محضره، نعلم أن ربَّنا يسوع صلَّى لأجلنا، وأنه لا يزال يصلِّي لأجلنا اليوم فيما نحن منتظرون مجيئه ثانيةً.
۲۵ أغسطس ۲۰۲۲

ترياق القلق

يوصينا الله بأن نحبه أكثر من أي شيء آخر، ويدعونا إلى أن نلقي كل همِّنا عليه لأنه هو يعتني بنا. فهو لم يوصنا بأن نلقي بعضًا من همومنا عليه، بل بأن نترك له كل همومنا، حتى تلك الهموم التي نظن أنها في نطاق سيطرتنا.
۳۱ يوليو ۲۰۲۲

عن العناية الإلهية

إذا كنا نؤمن بسلطان الله، سيكون علينا أن نؤمن أيضًا بالعناية الإلهية. فالعناية الإلهية هي التطبيق العملي والإيجابي لسلطان الله على كلِّ شيء.
۲۲ أكتوبر ۲۰۲۱

الشجاعة أن نكون مُصلَحين

نحن بحاجة إلى رجال يكرزون بالحق الواضح للاهوت المُصلَح دون تجميل أو إضافات، في وقت مناسب وغير مناسب، ليس بإصبع الاتهام في وجه الناس، ولكن بذراع المساندة حول كتف الآخرين.
۲۲ أكتوبر ۲۰۲۱

معرفة إرادة الله

إن معرفة ما نستطيع معرفته عن إرادة الله وما لا نستطيع معرفته يحرِّرنا لاتخاذ القرارات وفقًا لكلمة الله.
٦ سبتمبر ۲۰۲۱

مساعدة الآخرين كي يعرفوا الله

تساعدنا معرفة الله على أن نفهم أن حياتنا تُمثِّل أهميَّة، وأن ما نفعله يُمثِّل أهميَّة، وأن معرفتنا لله، ومحبَّتنا وتمجيدنا له هي أمور تضفي على حياتنا معنى وهدفًا.
۱۲ أغسطس ۲۰۲۱

إسرائيل الله الحقيقي

لا يمكن مقاومة خطة الله السياديَّة ووعده، لأنَّ يسوع المسيح الآن له كل سلطان في السماء وعلى الأرض، وهو معنا حتى نهاية الدهر، وسيعود كملك لنا ليأخذنا إلى أرض الميعاد السماويَّة.
۱۰ أغسطس ۲۰۲۱

المُعلِّم راوي القصص

نحن كمؤمنين نحب أمثال الرب يسوع ليس فقط لأنَّها قصص جيِّدة تم روايتها بشكلٍ جيِّد، ولكن لأنَّ الروح القدس قد فتح عيوننا، وآذاننا، وقلوبنا لفهم رسالتها.
۲۸ يوليو ۲۰۲۱

اللامبالاة بالعقيدة

إن كان على الكنيسة أن تفهم العقيدة السليمة وتعترف بها، وترفض العقائد غير الكتابيَّة، وتتخلَّص من الافتراضات المُسبَقة غير الكتابيَّة وسوء فهم العقيدة، فيجب أن نبدأ بالتوبة عن لامبالاتنا بالعقيدة.