أمثال المسيح - فبراير 2020 Archives - خدمات ليجونير

مقالات ليجونير

ستجد هنا مجموعة كبيرة من المقالات من أجل تحقيق رسالتنا لإعلان قداسة الله وشرحها والدفاع عنها في كل ملئها لأكبر عدد ممكن من الناس.


۱۸ أكتوبر ۲۰۲۱

مثل الأرملة المثابرة

لأنَّ الأرملة ثابرت انتقم لها القاضي. ولأنَّ المؤمنين الحقيقيِّين يثابرون بإيمان، فإنَّ الله يعدهم بالانتقام لهم.
۳ سبتمبر ۲۰۲۱

مَثَل الخروف الضال ومَثَل الدرهم المفقود

إذا كنَّا نفتقر إلى الفرح في حياتنا المسيحيَّة أو في كنائسنا، فإن العلاج الأوَّل هو أن نبدأ في البحث عن المفقودين.
۳۱ أغسطس ۲۰۲۱

مَثَل الكنز الذي في الحقل ومَثَل اللؤلؤة كثيرة الثمن

يدعونا هذان المَثَلان إلى التفكير في محبَّتنا للملكوت.
۱۰ أغسطس ۲۰۲۱

المُعلِّم راوي القصص

نحن كمؤمنين نحب أمثال الرب يسوع ليس فقط لأنَّها قصص جيِّدة تم روايتها بشكلٍ جيِّد، ولكن لأنَّ الروح القدس قد فتح عيوننا، وآذاننا، وقلوبنا لفهم رسالتها.
۲۹ يوليو ۲۰۲۱

مثلا حبَّة الخردل والخميرة

إن تاريخ الكنيسة هو تحقيق وعد المسيح بأنَّه لن تقوي حتى أبواب الجحيم على كنيسته.
۱٦ يوليو ۲۰۲۱

مثل البذار النامية

نحن مدعوُّون ببساطة إلى أن نكون سفراء عن المسيح. نحتاج فقط إلى أن نُلقي البذار. والباقي هو عمل الله.
۱ أبريل ۲۰۲۱

مثل الفريسي والعشار

إدراك أنه ليس لدينا ما نُقدِّمه لله يجعلنا نتضع. ولكن إدراك أن كل ما نحتاجه موجود في المسيح هو ما يدعو إلى الفرح.
۹ مارس ۲۰۲۱

مَثَل الفعلة في الكرم

توجد الحياة عندما نُثبِّت أعيننا ليس أفقيًّا على ما يمتلكه الآخرون بل رأسيًّا على سخاء مالك الأرض كلها، الملك يسوع، الذي يدعونا أحبَّاء والذي يُعطي بحكمة وسخاء.
۲۳ فبراير ۲۰۲۱

مَثَل الغني الغبي

بعد السقوط، اكتسب نسل آدم منظور متمركز حول الذات، ومرتبط بالأرضيَّات وبما هو "هنا والآن". لقد جاء الرب يسوع ليُخلِّص ما قد هلك وليسترد حياة متمركزة حول الله، وتمجِّد الله، ومليئة بالفرح.