مقالات ليجونير

يدعو الله شعبه للتغيير بتجديد أذهانهم. ولهذا السبب نركز على الإعلان عن أمجاد الله الموضحة في الكتاب المقدس، في سياق الثقافة والفلسفة والدفاعيات والأخلاق وتاريخ الكنيسة. هنا سوف تجد مجموعة كبيرة من الموارد من أجل تحقيق رسالتنا لإعلان قداسة الله وشرحها والدفاع عنها في كل ملئها لأكبر عدد ممكن من الناس.


۱ يونيو ۲۰۱۹

كيف قرأ يسوع الكتب المقدسة

كإنسان — كوسيط العهد وحافظه — كان على يسوع أن يدرس ويفهم الكتب المقدسة. احتاج أن يقرأ العهد القديم مثلما نحتاج نحن أن نقرأ العهد القديم؛ ولكنه كان يقرأ القديم بطريقة فريدة لكونه مكتوب له وعنه. ويمكننا أن نستنتج أن يسوع كان يعلم أن الله كتب هذه الحقائق له وعنه كلما قرأ الكتب المقدسة.
۲۲ أبريل ۲۰۱۹

طاعة المسيح المزدوجة

يتحدث علماء اللاهوت في الكثير من الأحيان عن الطاعة الفاعلة والطاعة الخاضعة للمسيح. تتمثّل طاعته الفاعلة في حفظه الكامل لناموس الله عبر حياته. وتتمثّل طاعته الخاضعة في استقباله طواعية عقاب كسر الخطاة للناموس. كلاهما يتم احتسابهما للخطاة الذين يثقون في المسيح، فيُروا على أنهم كاملي البر في المسيح وبدون أي عقوبة على كسر الناموس.
۲۰ أبريل ۲۰۱۹

صار يسوع لعنة من أجلنا

عندما كان حمل الله على الصليب، لم يرضي عمل كفارة الابن عدل الآب فحسب، ولكن في حمله لخطايانا، أبعد حمل الله خطايانا عنا كبعد المشرق عن المغرب. لقد فعل ذلك من خلال أنه لُعن. "اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ»" (غلاطية 3: 13). ذاك الذي هو تجسيدًا لمجد الله صار تجسيدًا للعنة الله.