مقالات ليجونير

ستجد هنا مجموعة كبيرة من المقالات من أجل تحقيق رسالتنا لإعلان قداسة الله وشرحها والدفاع عنها في كل ملئها لأكبر عدد ممكن من الناس.


۲٦ فبراير ۲۰۲۱

كلمة الله واسطة النعمة

إن كلمة الله ليست مجرَّد حبر على ورق، والوعظ أعظم من مجرَّد خطبة. فكلمة الله حيَّة، والرب يعمل بفاعليَّة بروحه القدوس من خلالها.
٤ فبراير ۲۰۲۱

ما هو الاختلاف الذي تحدثه عصمة الكتاب المقدس؟

لا تنفصل عصمة الكتاب المُقدَّس عن الكريستولوجي (العقيدة عن شخص المسيح وعمله). فالمسيح قادر أن يُخلِّصنا فقط إذا كان بلا خطية، وهو بلا خطية فقط إن كانت كل تعاليمه —بما في ذلك ما علَّمه عن الكتاب المُقدَّس— صحيحة.
۳ نوفمبر ۲۰۲۰

كيف ننضج روحيًا؟

يأتي النمو الروحي عندما نعرف كلمة الله، وعندما تُشكِّل قناعاتنا، وعندما نتعلَّم أن نتوق إلى القوت الذي لا يمكن لسواها أن تُقدِّمه.
۲۰ أبريل ۲۰۲۰

مساعدة عملية لدراسة الكتاب المقدس

تكمن قيمة الكتاب المقدس، أولاً وقبل كل شيء، في حقيقة إنه يقدِّم التعليم الصحيح. على الرغم من إننا نعيش في عصر يتم فيه تشويه التعليم السليم، لكن الكتاب المقدس يُعلي من قيمته.
٦ أبريل ۲۰۲۰

نظرة عامة أساسية عن الكتاب المقدس

إن كنَّا نؤمن أن الكتاب المقدس هو كلمة الله، فمن الطبيعي ألا ترغب في تفويت كلمة منه. إن سلَّم الله رسالة إلى صندوق بريدك، فأنا متأكِّد من أنك ستقرأها.
۱۰ مارس ۲۰۲۰

قيمة الكتاب المقدس

لا تُشير عبارة أن الْكِتَاب المقدس "مُوحًى بِهِ" إلى أن الله أشرف على عملية كتابته بل إنه هو مصدر محتواه. فالكتاب المقدس جاء من عند الله. فهو كلمته ويحمل فيه سلطانه. أراد بولس من تيموثاوس إدراك مصدر الكتاب المقدس وليس طريقة الوحي به.
۳ يناير ۲۰۲۰

لماذا يجب على المسيحيين دراسة الكتاب المقدس؟

بسبب أن الكتاب المقدس موحى به من الإله القادر على كل شيء، فهو إذن يقدِّم لنا شيئًا قيِّمًا ونافعًا، وهذا الشيء هو التعليم.
۱۸ نوفمبر ۲۰۱۹

هل يحتوي الكتاب المقدس على أخطاء؟

يعتمد دفاع الكنيسة عن عصمة الكتاب المقدس على ثقة الكنيسة في نظرة المسيح نفسه للكتاب المقدس التي تمسَّك بها وعلَّمها. نود أن يكون لدينا نظرة للكتاب المقدس ليست أسمى ولا أدنى من نظرة الرب يسوع للكتاب المقدس.
۲٦ أكتوبر ۲۰۱۹

الخمسة وتسعون احتجاجًا لمارتن لوثر

أمسك الأستاذ الجامعي مارتن لوثر بريشته وغمرها في محبرته وبدأ يدون احتجاجاته وعددها 95 في 31 أكتوبر عام 1517. كان الغرض منها إضرام نقاشًا، وإثارة فحصًا للنفس وسط أخوته داخل الكنيسة.