مقالات | خدمات ليجونير

مقالات ليجونير

ستجد هنا مجموعة كبيرة من المقالات من أجل تحقيق رسالتنا لإعلان قداسة الله وشرحها والدفاع عنها في كل ملئها لأكبر عدد ممكن من الناس.


٤ أبريل ۲۰۱۹

ماذا يقول الكتاب المقدس عن الإدمان؟

بينما تبدو كلمة إدمان وصفًا مناسبًا لأي نوع من أنواع الانخراط القهري والاعتيادي بغض النظر عن أي تأثير سلبي، فالمصطلح نفسه لا يرد في الكتاب المقدس، بل يتحدث الكتاب المقدس عن مبدأ هيمنة وتسلّط الخطية — أي العبودية المسيطرة والسبب الأساسي لكثير من ميولنا المنحرفة. فنقطة الانطلاق إذن التي نبدأ منها نظرتنا الكتابية للإدمان هي المشكلة الأعمق لسقوط البشر وعبودية الخطية الناتجة عنه.
۲۸ مارس ۲۰۱۹

البرهان الكتابي لجهنم

هل يعلّم يسوع المُحب حقًا عن جهنم؟ نعم، وكذلك كل كتَّاب العهد الجديد. جهنم — هذا ما نستحقه. إلى هذا الحد نحن خطاة. وإلى هذا الحد تحمّل المسيح من أجلنا. وهذا يجب أن يحفزنا على المناداة بالإنجيل.
۲٦ مارس ۲۰۱۹

بيان شيكاغو عن مبادئ تفسير الكتاب المُقدَّس

يتناول "بيان شيكاغو عن مبادئ تفسير الكتاب المُقدَّس" موضوعات تتعلَّق بمبادئ وممارسات علم التفسير الكتابي.
۲۵ مارس ۲۰۱۹

الإرسالية العظمى في العهد القديم

ترتكز الإرسالية العظمى حقًا في ملك الله، وتبدأ قبل سقوط الانسان وانفصاله عن الشركة والعلاقة مع الله. يُمكننا تعريف الإرسالية العظمى بأنها "التسلّط والإخضاع" للأرض وكل مخلوقاتها — وهذا المفهوم علينا أن نوضحه.
۲۵ مارس ۲۰۱۹

التغيير الحقيقي

يعني التغيير تحولًا روحيًا بعيدًا عن الخطية بالتوبة ونحو بالمسيح بالإيمان. إنه تحوّل كبير عن مسارٍ ما، من أجل السعي في مسار جديد تمامًا. إنه ينطوي على إدارة ظهر المرء لنظام العالم وقيمه المعادية لله. كما يشمل الابتعاد عن التدين الظاهري والبر الذاتي. كذلك يتضمن تغيير محور الحياة ليتم توجيهها للدخول من الباب الضيق الذي يؤدي إلى الحياة.
۲۰ مارس ۲۰۱۹

ما هو التبرير والتقديس؟

يُعد كل من التبرير والتقديس من نِعَم الإنجيل؛ فهما متلازمان دومًا؛ ويتعاملان مع خطية الإنسان الخاطئ. لكنهما يختلفان في بعض النقاط المهمة.
۲۰ مارس ۲۰۱۹

بيان شيكاغو عن عصمة الكتاب المُقدَّس

صدر "بيان شيكاغو عن عصمة الكتاب المقدس" في مؤتمر قمة دولي للقيادات الإنجيلية، عُقد في خريف عام 1978 في مدينة شيكاغو. يؤكّد هذا البيان على وحي الكتاب المقدس، وسلطته، وعصمته من أي أخطاء.
۲۰ مارس ۲۰۱۹

هل يوجد إله؟

لا يوجد ملحدين ثابتين ومتسقين مع أنفسهم، ولكنهم أناسًا هاربين من الله. "اَلسَّمَاوَاتُ تُحَدِّثُ بِمَجْدِ اللهِ، وَالْفَلَكُ يُخْبِرُ بِعَمَلِ يَدَيْهِ" (مزمور 19: 1). الله هو الشخص الذي لا يمكن الهروب منه، وعليه يرتكز كل شيء.
۱۹ مارس ۲۰۱۹

العَيْش في الأيام الأخيرة

بدأت الأيام الأخيرة بخدمة، وموت، وقيامة يسوع المسيح. يخبرنا بطرس أن مجيء المسيح قد تم التنبؤ به وكان معروف مسبقًا و"قَدْ أُظْهِرَ فِي الأَزْمِنَةِ الأَخِيرَةِ" (1 بطرس 1: 20). كما تخبرنا عبرانيين 1: 2 "كَلَّمَنَا [الله] فِي هذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ،" موضحةً أن الأيام الأخيرة جاءت مع مجيء الابن. وتكلم الابن الكلمة النهائية والحاسمة في الأيام الأخيرة. ومع ذلك، لم تكتمل الأيام الأخيرة بعد.