مقالات ليجونير

ستجد هنا مجموعة كبيرة من المقالات من أجل تحقيق رسالتنا لإعلان قداسة الله وشرحها والدفاع عنها في كل ملئها لأكبر عدد ممكن من الناس.


۲۲ أكتوبر ۲۰۲۰

هل يمكن أن يسقط المؤمن في خطية عميقة، ويموت، ويظل مُخلَّصًا؟

لسنا الحكم النهائي على المصير الأخير لأي شخص. ومسؤوليتنا هي أن نتجاوب مع خطيتنا بالطريقة التي يشجعنا الكتاب المقدس على التجاوب بها؛ أي أن نقاومها بكل ما أوتينا من قوة.
۲۱ أكتوبر ۲۰۲۰

ماذا يعني أن نكون “في المسيح”؟

أن نكون في المسيح يعني أن لنا علاقة خلاصيَّة مع المسيح وأننا قد اتحدنا به ولنا شركة معه بحيث إن ما هو حقيقي بالنسبة للمسيح حقيقي بالنسبة لنا لأننا في المسيح.
۲۰ أكتوبر ۲۰۲۰

ما هي بعض البراهين القوية على سلطة الرسول بولس؟

لم يكتب بولس بسلطانه الشخصي؛ بل كتب بسلطان الله.
۱۷ أكتوبر ۲۰۲۰

هل يعني التجسُّد أن الله تغيَّر في المكان والزمان منذ تلك اللحظة فصاعدًا؟

لا يمكن لله أن يتغير، ولا يمكن أن ينطوي التجسُّد على تغير في جوهر الله.
۱۳ مايو ۲۰۲۰

قدوس الله

يخبرنا لقب "قدوس الله" أن الرب يسوع قدوس بلا حدود وبشكل كامل، وإله كامل فيه يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ اللاهوت. فهو متسامٍ وكلي العظمة والجلال. هو الذي نزل من عُلاه ليخلِّص الخطاة، لكنه، في الوقت ذاته، منفصل عن الخطاة لأنه بلا خطية، وبلا أي لائمة أو عيب؛ فهو كامل في جميع طرقه. طبيعته مقدسة.
۹ مارس ۲۰۲۰

وُلد من مريم العذراء

لقد اخذ اللوجوس لنفسه الطبيعة البشريَّة، فالكلمة صار جسدًا ليحقِّق فدائنا عن طريق إتمام دور الوسيط الكامل بين الله والإنسان. آدم الجديد هو بطلنا، هو ممثِّلنا، الذي أوفى متطلِّبات الناموس الإلهي عنَّا وربح لنا البركة التي وعد بها الله مخلوقاته إن أطعنا ناموسه. مثل آدم، فشلنا في طاعة الناموس، ولكن آدم الجديد، وسيطنا، أتمَّ الناموس بشكل كامل من أجلنا، وربح لنا تاج الفداء.