2008_TBT_02_Feb_200x1000

الأسفار النبوية في العهد القديم

لا يزال الأدب النبوي في العهد القديم هو الجزء الأكثر إثارة للجدل، إن لم يكن الجزء الذي يُساء فهمه على نطاق واسع، من الكتاب المقدس. هذا هو موضوع عدد فبراير 2008 من مجلة تيبولتوك. في محاولة لمساعدة قرائنا على تعلُّم كيفيَّة قراءة الأنبياء بشكل أفضل، يحاول هذا العدد من المجلة التركيز على النقطة الرئيسيَّة والغرض من كل عصر نبوي كجزء لا يتجزَّأ من فهم المؤمن لخطة الله الفدائيَّة. ومع ذلك، لا يُقصد من هذا العدد أن يكون بحثًا في الأدب الكتابي. بينما نرغب في زيادة وعي الكنيسة حول كيفيَّة قراءة مثل هذه النصوص، فإننا نرغب في القيام بذلك من خلال تحليل دقيق، ولكنه سهل، لكيفيَّة تفسير مؤمني العهد الجديد للأسفار النبويَّة في الكتاب المقدس واستخدامها والاستجابة لها.
 

 
۱۲ أغسطس ۲۰۲۰

الأنبياء: قبل السبي

كان لدى أنبياء ما قبل السبي رسالة دينونة صارمة لكنهم لم يتخلوا أبدًا عن الرجاء المُؤكَّد في المجد الآتي.
۱۹ أغسطس ۲۰۲۰

الأنبياء: أثناء السبي

يجب ألا يُنظر إلى تجربة إسرائيل في السبي من منظور سلبي تمامًا. بدلًا من ذلك، يسلِّط السبي الضوء على بعض أهم حقائق الإيمان المسيحي.
۲۰ أغسطس ۲۰۲۰

الأنبياء: بعد السبي

تطلَّع أنبياء ما بعد السبي إلى عودة الشعب إلى أرض إسرائيل، لكنهم نظروا إلى ما أبعد من العودة أيضًا.
۱٤ سبتمبر ۲۰۲۰

حماة العهد

كان لأنبياء العهد القديم مسؤوليَّات وسلوكيَّات مُتعدِّدة الأوجه والأبعاد.