ابْتُلِعَ الْمَوْتُ إِلَى غَلَبَةٍ
۲۲ مارس ۲۰۲۱
هل يحب الله الأشرار بذات الطريقة التي يحب بها المختارين؟
۲۹ مارس ۲۰۲۱

ماذا يعني الصليب؟

لكن ماذا يعني الصليب؟ وهنا، لا يشرح بولس الأمر، ولكن يشرحه في مكان آخر، ويستخدم الكلمات لشرح الصليب. لهذا السبب أي فيلم عن صلب المسيح غير ملائم على الإطلاق. يجب شرح الصليب. في الفيلم، كل ما تراه هو شخص يموت على صليب، مثل أشخاص آخرين ماتوا على صليب. ولكن للإجابة حقًا على هذا السؤال، "ماذا يعني الصليب؟" يجب أن تكون هناك كلمة، أو "لوجوس" عن الصليب، كما يقول بولس في مكان آخر. فقد استخدم كلمات مثل "الفداء". الصليب عملًا فدائيًّا تعويضيًّا، وهذه لغة التجارة: الثمن المدفوع للتحرير من الرق ومن العبودية.

فالصليب يحررني من عبودية الخطية والذات. كما استخدم بولس كلمات مثل "الكفارة" في الأصحاح 3 والآيات 13 و14، حيث تعني الكلمة تحديدًا أن الصليب هو المكان الذي نزل فيه حكم الله، وانصبَّ غضب الله.

وقد طرحنا السؤال في محاضرة سابقة: لماذا انصبَّ هنا غضب الله؟ إن كان يسوع بلا خطية -وأجرة الخطية موت- لكن إن لم يكن قد أخطأ، فلماذا مات؟ والإجابة التي قدمها لوثر هي "البدلية". في تلك المرحلة، كان المسيح هو أعظم مذنب شهده العالم على الإطلاق، لأن خطايانا حُسبت لحسابه. في مكان آخر، استخدم بولس لغة "المصالحة"، وهي اللغة التي تأتي من العلاقات المحطمة. فعلاقة الله بنا محطمة وتحتاج إلى استعادة، والصليب يصالحنا مع الله.


ديريك توماس
ديريك توماس
الدكتور ديريك توماس هو الراعي الأساسي للكنيسة المشيخيّة الأولى في مدينة كولومبيا، بولاية ساوث كارولاينا، وأستاذ استشاري لعلم اللاهوت النظامي والرعوي في كلية اللاهوت المُصلَحة. وهو عضو هيئة التدريس في خدمات ليجونير، وقد كتب العديد من الكتب، بما في ذلك كتاب "كيف يقودنا الإنجيل إلى موطننا" (How the Gospel Brings Us All the Way Home).