دع الكلمة تقوم بعملها

عند بداية انطلاق الإصلاح، طرحوا على لوثر هذا السؤال: "فسر لنا ما يحدث هنا في أوروبا؟" "اشرح لنا الإصلاح؟" قدم لوثر هذه الإجابة الشهيرة: "ببساطة علَّمت، ووعظت، وكتبت بكلمة الله. خلاف ذلك، لم أقم بشيء. ثم نمت. والكلمة أضعفت البابوية إلى حد كبير لدرجة أنه لم يُلحق أي أمير أو أي إمبراطور بها مثل هذا الضرر من قبل. أنا لم أفعل شيئًا. الكلمة قامت بكل شيء".

لا يجب أن نبحث عن حيل لجذب الانتباه إلى الإنجيل هذه الأيام. لا يجب أن نبحث عن تقنيات صغيرة عصرية. بل نبحث عن رجال، وعن نساء، وعن كليات لاهوت، وعن خدمات، وعن طوائف تقف مع كلمة الله، تُعلِّم بها، وتعظ بها، وتكتب عنها، وتتغنى بها، وتقدمها في المشورة، وترفعها عاليًا، وتدعها تنطلق وتنتشر. ثم دع الكلمة تقوم بعملها.