هل التوبة تتطلَّب اعترافًا؟| خدمات ليجونير
بما أننا تبررنا بالإيمان وحده، فكيف نفهم كلمات يسوع في لوقا 9: 23-24؟
۳ أبريل ۲۰۲۱
هل تصف رومية 7 يهوديًّا تحت الناموس أم مؤمنًا يصارع مع الخطيَّة؟
۲۸ يونيو ۲۰۲۱

هل التوبة تتطلَّب اعترافًا؟

التوبة تتطلَّب بالتأكيد اعترافًا. وإن شاء الرب سأتحدث عن هذا الأمر غدًا، عمَّا تعنيه التوبة. التوبة ليست مجرَّد العزم على التغيير والسلوك بشكل مختلف في المستقبل عمَّا أفعله اليوم. لا أعتقد أنني بحاجة إلى الاعتراف بكل خطيَّة ارتكبتها على الإطلاق لكل شخص في العالم أو لجميع أفراد عائلتي. ففي الأساس، خطيتي هي ضد الله، وما تتطلَّبه التوبة دائمًا هو الاعتراف بخطيتنا أمام الله ويكون الاعتراف مصحوبًا بالندم العميق، الندم الحقيقي.

أعلم أنني لم أصل مطلقًا إلى القدر التام من الندم والأسف العميق على خطاياي كما يجب أن أفعل. وأعلم أن الأمر صحيح بالنسبة لكم كما هو بالنسبة لي. وأعتقد أنه توماس آكمبيس هو مَن قال إن أعظم القديسين نادرًا ما يصلوا إلى الشعور بالحجم الكامل لثقل إثمهم. وأنا سعيد أن الروح القدس يكشف لي عمق خطيتي تدريجيًّا. فإذا كشف لي الآن مقدار ذنبي التام أمام الله، فسأهلك تمامًا. سأكون مثل إشعياء، خلال رؤيته لله، عندما قال إنه هلك (إشعياء 6: 5).

علينا أن نعترف، ومع هذا الاعتراف يأتي حزن حقيقي بحسب مشيئة الله، وليس مجرَّد خوف من العقاب، أو ما نسميه "وخز الضمير". لا يحتقر الله القلب المنكسر والمنسحق، بل بالحري يرغب فيه كواقع لتوبتنا.


أر. سي. سبرول
أر. سي. سبرول
الدُّكْتُور أَرْ. سِي. سْبْرُول هُوَ مُؤَسِّسُ هَيْئَةِ خِدْمَاتِ لِيجُونِير، وَكانَ أَحَدَ رُعاةِ كَنِيسَةِ الْقِدِّيسِ أَنْدْرُو (St. Andrews Chapel) فِي مَدِينَةِ سَانْفُورْد بِوِلايَةِ فْلُورِيدَا، كَمَا كانَ أَوَّلَ رَئِيسٍ لِكُلِّيَّةِ الْكِتابِ الْمُقَدَّسِ لِلإِصْلاحِ (Reformation Bible College). وَهْوَ مُؤَلِّفُ أَكْثَرِ مِنْ مائَةِ كِتابٍ، بِمَا فِي ذَلِكَ "كلُّنا لاهوتِيُّونَ" و"أدهَشَني الألم".