هل الصلاة لمريم أو القديسين يمكن أن تبعد المؤمن عند السماء؟
۲۳ أكتوبر ۲۰۲۰
كيف تختلف رسالة الخلاص في المسيحية عن الديانات الأخرى؟
۵ مارس ۲۰۲۱

هل كان هناك من يؤمن بالتبرير بالإيمان وحده قبل الإصلاح؟

كتب رجل اسمه جيمس بوكانان أحد الأعمال الكلاسيكية عن هذا السؤال. كان العنوان ببساطة هو "التبرير"، وقد تناول الموضوع الرئيسي للإصلاح البروتستانتي في القرن السادس عشر. تتمثل إحدى القيم العظيمة لكتاب بوكانان في أنه تتبع عقيدة التبرير بالإيمان وحده خلال فترة آباء الكنيسة وعبر تاريخ الكنيسة، مما يدل على أن هذه العقيدة لم تختفِ تمامًا داخل الكنيسة الكاثوليكية بروما التي انحرفت بشكل أساسي عن العقيدة الكتابية. لذلك، هذه المعلومات متاحة.

وهذا أمر في غاية الأهمية. كتبت مؤخرًا كتابًا بعنوان "هل نحن متفقون؟" لسنا كذلك. لم تغير الكنيسة الكاثوليكية أبدًا وجهة نظرها بشأن إدانتها لإنجيل التبرير بالإيمان وحده التي حدثت في الدورة السادسة لمجمع ترينت في القرن السادس عشر. تكررت هذه الإدانة مؤخرًا في دليل التعليم المسيحي الكاثوليكي في التسعينيات.

في وجهة نظر مجمع ترينت للقرن السادس عشر، لم يكن هناك فقط إقرارات ضد وجهة النظر البروتستانتية، ولكن الجزء الأول من الدورة أوضح بعناية الفهم الكاثوليكي للتبرير، أو ما نسميه الفهم الكاثوليكي للإنجيل. إذا قارنت فهم مجمع ترينت للإنجيل بفهم الإصلاح للإنجيل، فسترى أنه لا يمكن أن يكون كلاهما صحيحًا. يجب أن يكون أحدهم إنجيلًا مزيفًا، وواحد منهم فقط هو الإنجيل الحقيقي. هذه كانت القضية ذلك الوقت، وما زالت هذه القضية مستمرة حتى الآن.


أر. سي. سبرول
أر. سي. سبرول
الدكتور أر. سي. سبرول هو مؤسِّس هيئة خدمات ليجونير، وكان أحد رعاة كنيسة القديس أندرو (St. Andrews Chapel) في مدينة سانفورد بولاية فلوريدا، كما كان أول رئيس لكليَّة الكتاب المقدَّس للإصلاح (Reformation Bible College). وهو ألَّف أكثر من مائة كتاب، بما في ذلك بما في ذلك "كلُّنا لاهوتيُّون" (Everyone’s A Theologian).