برٌ دخيلٌ

يعني الحسبان أن بر يسوع حُسِبَ لي في اللحظة التي آمنت فيها بالرب يسوع المسيح. هذا ما قاله لوثر. أن هذا البر "iustitia" دخيل — بر دخيل. البر الذي هو “extra nos” (خارجي عنا). البر الذي بدوني، فهو ليس لي بالفطرة. بل هو للمسيح. وما يفعله المسيح هو أنه عندما أؤمن به، يحتسب أو يحسب بره لي. وعلى أساس هذا البر المُحتسب لي، يعلن الله أني بار الآن. لذلك إن مت الآن، أذهب للسماء الآن لأن لي كل البر الذي احتاجه للوصول إلى هناك، أي بر يسوع المسيح. هذه هي الأخبار السارة.