لماذا وَعَد الله أن يُعطي قلبًا جديدًا من لحمٍ لشعبه في العهد القديم؟ | خدمات ليجونير
ما السفر الكتابي الذي يمكنني دراسته لمساعدتي في الكرازة أو الدفاعيَّات؟
۱۸ يوليو ۲۰۲۱
لماذا ينبغي على المؤمنين دراسة العهد القديم؟
۲۵ يوليو ۲۰۲۱

لماذا وَعَد الله أن يُعطي قلبًا جديدًا من لحمٍ لشعبه في العهد القديم؟

حالتنا الطبيعيَّة هي أن لدينا قلبًا من حجرٍ، ممَّا يعني أننا أموات عن أمور الله. وعندما نُولد من جديد بالروح القدس، فإن ما كان حجرًا يصير الآن لحمًا، أي إنه حي. وهذا يمثل معضلة لأنَّه في العهد الجديد مصطلح "لحم" هو مرادف في كثير من الأحيان لطبيعتنا الخاطئة. لذلك، لا يقول الله في العهد القديم: "يومًا ما سأعطيكم طبيعة خاطئة"، لديك هذا بالفعل، ولكنَّه يقول إنه سيُغيِّر طبيعة القلب.

يوضح الكتاب المُقدَّس أن الناس في العهد القديم وُلدوا من جديد بقوَّة الروح القدس، تمامًا كما في العهد الجديد. هذا ما يبرهن عليه بولس في رومية 3 و4، حيث قدَّم إبراهيم كنموذج لما يعنيه أن تكون مُبرَّرًا ومؤمنًا. تجدَّد إبراهيم في الداخل بقوَّة الروح القدس، الذي غيَّر قلبه من قلب من حجر إلى قلب من لحم.

ظلَّ معظم شعب إسرائيل بقلبٍ من حجر في تاريخ العهد القديم. وأصبحوا صُلب الرقبة وقُساة القلب. لذلك، وعد الله بانسكاب روحه في المستقبل حيث سيكون هناك جموع من الناس، ليس فقط اليهود ولكن الأمم أيضًا، الذين سيُولَدون من الروح القدس.


أر. سي. سبرول
أر. سي. سبرول
الدُّكْتُور أَرْ. سِي. سْبْرُول هُوَ مُؤَسِّسُ هَيْئَةِ خِدْمَاتِ لِيجُونِير، وَكانَ أَحَدَ رُعاةِ كَنِيسَةِ الْقِدِّيسِ أَنْدْرُو (St. Andrews Chapel) فِي مَدِينَةِ سَانْفُورْد بِوِلايَةِ فْلُورِيدَا، كَمَا كانَ أَوَّلَ رَئِيسٍ لِكُلِّيَّةِ الْكِتابِ الْمُقَدَّسِ لِلإِصْلاحِ (Reformation Bible College). وَهْوَ مُؤَلِّفُ أَكْثَرِ مِنْ مائَةِ كِتابٍ، بِمَا فِي ذَلِكَ "كلُّنا لاهوتِيُّونَ" و"أدهَشَني الألم".