17_3

العلمانية

يتناول عدد مارس 2017 من مجلة تيبولتوك واقع العلمانيَّة وتأثيرها على الثقافة والكنيسة والمسيحية الفردية. أصبحت العلمانية بأشكالها الأكثر صرامة مقبولة الآن كحقيقة غير قابلة للتفاوض من قبل أولئك الذين يشكلون الثقافة الغربية. والنتيجة هي العداء المتزايد تجاه المسيحية الذي يجعل العديد من المؤمنين في حيرة وخوف من المستقبل. وحتى الكنيسة قد تأثرت بذلك، لأن المسيحيين قد تشربوا من النظرة العلمانية للعالم أكثر مما يدركون عادةً. يتطلب الثبات في الإنجيل فهم العلمانية وآثارها في الكنيسة والثقافة، وكذلك ما تقوله كلمة الله لهذا العصر العلماني. يسىعى هذا العدد من المجلة إلى مساعدة المؤمنين في فهم العلمانية والتعرف عليها، مع توجيههم إلى الخالق المتسامي باعتباره الرجاء الوحيد للناس داخل الكنيسة وخارجها.
 

 
۲۸ مايو ۲۰۱۹

الخضوع للسلطة

كلما أقرأ الكتاب المقدس، خاصة العهد الجديد، أجد موضوعًا يتكرر مرارًا وتكرارًا حول قبول المسيحي الخضوع لمختلف أنواع السُلطات. ونظرًا لروح التمرد لعصرنا هذا، فإن ذلك يفزعني. يسهل للغاية انتهاج سلوكًا يضعنا في تحدٍ علني لسلطان الله.