إنجيل محبة الآب

إن بداية إنجيل الأخبار السارة ليس ببساطة الرب يسوع؛ فبداية إنجيل الأخبار السارة هو الله الآب. انظر إلى يوحنا 3: 16 "لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ (الآب) الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ". ليس إنجيل الأخبار السارة هو أن الرب يسوع يجعل الآب المقاوم لنا رؤوفًا من نحونا. إن مبادرة إنجيل الأخبار السارة، مبادرة الخلاص، مبادرة تحريرنا من قبضة الشيطان وإحضارنا إلى أذرع الرب يسوع آمنين وسالمين إلى الأبد من عواقب خطايانا، تلك المبادرة تكمن في قلب أبينا السماوي.