مجده السامي العجيب

إن ظهر الله بقداسته في هذه القاعة، سنفقد جميعنا الوعي. لن نقدر على تحمُّل ذلك. لهذا السبب حين نذهب إلى السماء يجب أن يكون لدينا جسد مُمجَّد بعيون ممُجَّدة لكي نكون قادرين على معاينة هذا الإله القدوس والعجيب والممجَّد في السماء، وإلا سنحترق مثل الرماد في محضره. هذ هو المعنى الرئيسي لقداسة الله.

لطالما كانت الكنيسة قوية عندما كان لديها أعلى درجات التقدير لقداسة الله. وتلك الأوقات والأحداث التي كانت فيها الكنيسة ضعيفة كانت تلك الأوقات التي فقدت فيها الإدراك الرأسي لقداسة لله وأرادت أن تُنزل الله إلى مستوانا، وأصبح كل شيء علاقة أفقية مع الله. هذا عندما تكون الكنيسة ضعيفة إن لم تكن حتى غير مُجدَّدة. إن المعنى الأساسي هو مجده السامي العجيب.