الاعتزاز بثمن الفداء

متى 27: 46
وَنَحْوَ السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلاً: «إِيلِي، إِيلِي، لِمَا شَبَقْتَنِي؟» أَيْ: إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟
غلاطية 3: 13
اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ».
غلاطية 3: 10
جَمِ الَّذِينَ هُمْ مِنْ أَعْمَالِ النَّامُوسِ هُمْ تَحْتَ لَعْنَةٍ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ لاَ يَثْبُتُ فِي جَمِيعِ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي كِتَابِ النَّامُوسِ لِيَعْمَلَ بِهِ».
 
 

تجد مفتاح فهم صرخة الرب يسوع على الصليب في رسالة بولس الرسول إلى كنيسة غلاطية "اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ»" (غلاطية 3: 13).

أن تكون ملعونًا يعني أن تُطرد من محضر الله وأن تخرج خارج المحلة وأن تُقطع من بركاته. كان الرب يسوع على الصليب ملعونًا. أي أناب عن الأمة اليهوديَّة كاسرة العهد ولُعن وحمل كامل تبعات اللعنة على نفسه. وبصفته حمل الله حامل الخطية، قُطِعَ وطُرِدَ من محضر الله.

على الصليب، اختبر الرب يسوع الترك بدلًا عنا. أدار الله ظهر ليسوع وقطعه من جميع البركات، والحماية، والنعمة، والسلام.

إن الله أقدس من أن حتى ينظر إلى الشر. لقد أدار الله الآب ظهره للابن، ولعنه في الهاوية أثناء تعلُّقه على الصليب. وهنا معنى أن الابن "نزل إلى الهاوية". هنا ثار غضب الله عليه. فكان صراخه صراخ الملعون. وذلك من أجلنا.

في محضر الله: الحياة أمام وجه الله.

تأمل فيما فعله الرب يسوع من أجلك على الجُلجثة. قدم الشكر لحَمل الله الذي حمل خطيتك.