طلب الله | خدمات ليجونير
 

طلب الله

إشعياء 55: 6
اُطْلُبُوا الرَّبَّ مَا دَامَ يُوجَدُ. ادْعُوهُ وَهُوَ قَرِيبٌ.
متى 7: 7
اِسْأَلُوا تُعْطَوْا. اُطْلُبُوا تَجِدُوا. اِقْرَعُوا يُفْتَحْ لَكُمْ.
رؤيا 3: 20
هنَذَا وَاقِفٌ عَلَى الْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ الْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي.
 
 

كم من مرة سمعت فيها، أو قلت لنفسك، "إن فلان ليس مسيحيًا، لكنه يبحث"؟ هذه عبارة شائعة وسط المسيحيين. تنتج هذه الفكرة من الاعتقاد أن بعض البشر في كل مكان يبحثون عن الله. لكن تكمن مشكلتهم في أنهم لم يستطيعوا إيجاده. فهو يلعب معهم الغُميضة، أي مراوغ بالنسبة إليهم.

في جنة عدن، حين دخلت الخطية إلى العالم، من الذي اختبأ؟ قد جاءَ الرب يسوع إلى العالم لكَيْ يَطلُبَ ويُخَلِّصَ ما قد هَلكَ. فالرب يسوع ليس من اختبأ. والله ليس بهارب. نحن من نهرب. يقول الكتاب المقدس الشِّرّيرُ يَهرُبُ ولا طارِدَ. وكما علَّق مارتن لوثر قائلًا: "يرتعد غير المؤمن من حفيف ورق الشجر. يقول التعليم الراسخ للكتاب المقدس إن البشر الساقطون يهربون من أمام الله".

لا يطلب البشرُ اللهَ. بل يطلبون البركات التي لا يستطيع سوى الله أن يعطيها لهم. تكمن خطية الإنسان الساقط في التالي: يطلب الإنسان بركات الله أثناء هروبه من الله نفسه. فنحن بالطبيعة هاربين.

يعلمنا الكتاب المقدس باستمرار أن نطلب الله. فالخلاصة التي استنتجناها من هذه النصوص هي أنه بما أننا مدعوون لطلب الله فنحن نملك بكل تأكيد، حتى في حالتنا الساقطة، المقدرة الأخلاقية لطلبه. لكن من هم المدعوين في هذه النصوص؟ في العهد القديم، شعب بني إسرائيل هو المدعو لطلب الله. وفي العهد الجديد، المؤمنون هم المدعوون لطلب الملكوت.

في محضر الله: الحياة أمام وجه الله.

هل تطلب بركات الله التي يعطيها لك أم تطلب الله وحده؟