البحث عن الله | خدمات ليجونير
 

البحث عن الله

يوحنا 14: 23-24
أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ: إِنْ أَحَبَّنِي أَحَدٌ يَحْفَظْ كَلاَمِي، وَيُحِبُّهُ أَبِي، وَإِلَيْهِ نَأْتِي، وَعِنْدَهُ نَصْنَعُ مَنْزِلاً. اَلَّذِي لاَ يُحِبُّنِي لاَ يَحْفَظُ كَلاَمِي. وَالْكَلاَمُ الَّذِي تَسْمَعُونَهُ لَيْسَ لِي بَلْ لِلآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي.
يوحنا 15: 10
إِنْ حَفِظْتُمْ وَصَايَايَ تَثْبُتُونَ فِي مَحَبَّتِي، كَمَا أَنِّي أَنَا قَدْ حَفِظْتُ وَصَايَا أَبِي وَأَثْبُتُ فِي مَحَبَّتِهِ.
 
 

لقد سمع جميعنا الكارزين يقتبسون من سفر الرؤيا "هنَذَا وَاقِفٌ عَلَى الْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ الْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي" (3: 20). عادة ما يرى الكارز هذه الآية دعوة موجهة إلى غير المؤمن، قائلًا: "الرب يسوع يطرق على باب قلبك، إذا فتحت، سيدخل". لكن في النص الأصلي، وجه الرب يسوع قوله للكنيسة. فهي ليست دعوةً كرازيّة.

وماذا في ذلك؟ تكمن الفكرة أن فعل الطلب ذاته شيء لا يفعله غير المؤمنين من ذاتهم. فغير المؤمن لن يطلب ولن يقرع الباب. فالطلب هو عمل المؤمنين. يقول جوناثان إدواردز "طلب ملكوت الله هو المهمة الرئيسية للحياة المسيحية". إن الطلب هو نتيجة الإيمان، وليس مُسببه.

عندما نؤمن بالمسيح، نستخدم لغة استكشافية للتعبير عن إيماننا. فنتحدث عن البحث عن المسيح. قد يكون لدينا ملصق على السيارة المكتوب عليه "لقد وجدتها". فكل هذه العبارات حقيقية بالفعل. لكن هنا المفارقة: إيجاد المسيح ليس نهاية مطاف بحثنا، بل مجرد البداية. فعادةً حينما نجد ما كنا نبحث عنه، يشير الوضع إلى نهاية عملية البحث. لكن عندما "نجد" المسيح، تبدأ عملية بحثنا.

تبدأ الحياة المسيحية بالتغيير؛ لكنها لا تنتهي من حيث ابتدأت. بل تنمو وتنتقل من إيمان لإيمان، ومن نعمة إلى نعمة، ومن حياة لحياة. إن استمرار النمو هذا مدفوع بطلب الله بشكل مستمر.

في محضر الله: الحياة أمام وجه الله.

في مسيرتك الروحية، هل تنتقل من إيمان لإيمان ومن نعمة إلى نعمة ومن حياة إلى حياة؟ هل تطلب الله باستمرار؟