ليس هو ههنا. قد قام!

 

 
۳ سبتمبر ۲۰۱۹

القيامة والتبرير

من الواضح أنه في موت المسيح الكفاري قد تألم نيابة عنا، أو من أجلنا. بالمثل، تعتبر قيامته ليست فقط تزكية أو برهانًا لنفسه، بل برهانًا لتبريرنا.