ما هو الإنجيل؟

د. سبرول: عندما أقوم بالتدريس في برنامج الدكتوراه في الخدمة ويحضر فيه طلبة من القسوس، أسألهم أن يُعرِّفوا "الإنجيل". وإن حصلت على إجابات وافية من 10% منهم، أكون سعيدًا. لأن تلك الكلمة تُستخدم كثيرًا لدرجة أنها فقدت معناها وضاع مغزاها. بحسب كلمات العهد الجديد، الإنجيل هو إعلانٌ عن شخص وعمل يسوع المسيح بالإضافة لكيفية تطبيق بركات هذا العمل علينا بالإيمان وبالإيمان وحده. لذا فالإنجيل له تعريف محدّد: إنه رسالة عن يسوع. حقًا، هناك أخبار سارة أخرى مثل: ملكوت الله، وكل هذا. لكن تحديدًا، إذا نظرت لما ندعوه في العهد الجديد كيرجما (kerygma) أي إعلان الرسل عن الإنجيل، فإنه يُركِّز على المسيح: مَن هو، وماذا فعل، وكيف نستقبل بركاته. لذا لو قلت لك إن أتيت للرب يسوع ستحصل على معنى لحياتك، أو ستحصل على سلام في داخلك، أو الله يحبك ولديه خطة رائعة لحياتك، قد يكون هذا حقيقي، لكنه ليس هو الإنجيل. لا تخلط هذا بالإنجيل. فالإنجيل هو عن الرب يسوع.

د. فيرجسون: إذا سألني أحد الطلبة هذا السؤال سأجاوب: "لقد أخبرنا بولس في الآيات الأولى من 1 كورنثوس 15." حيث يقول: "فَإِنَّنِي سَلَّمْتُ إِلَيْكُمْ فِي الأَوَّلِ" ثم يذكر حقائق مصحوبة بتفسير: "أَنَّ الْمَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا حَسَبَ الْكُتُبِ..." وهذا، في العهد الجديد، أو على الأقل في رسائل بولس، الأساس الأوضح. يقول بولس في رسالة رومية مرتان: "أود أن أعرِّفكم إنجيلي". وهنا يقدم هذا التصريح: "أَنَّ الْمَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا حَسَبَ الْكُتُب؛ وَأَنَّهُ قَامَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ". ثم يقول، " الآن دعوني أشرح أكثر فأكثر أهمية هذا". لذلك، من وجهة نظر، يمكنك الجلوس مع طفل وتقول: "هذا هو الإنجيل". ومن وجهة نظر أخرى بما أن المسيح نفسه، شخصه وعمله – كما يقول كالفن: "المسيح متسربلاً بالإنجيل" – هو الإنجيل، نحن نفتش بدقة في الكتاب المقدس طوال الوقت لاكتشاف ملء هذا. لكن كأساس له، الإجابة بسيطة حقًا ومذكورة بوضوح في الكتاب المقدس. فكما قال د. سبرول، أنه مختلف عمّا يقوله الناس عادةً.