بين عالمين

يصف عدد شهر سبتمبر لعام 2018 من مجلة تيبولتوك الحياة المسيحية بأنها حياة تُعاش بين عالمين. يخبرنا العهد الجديد بأن المؤمنين مواطنون في دولة سماوية، إذ قبلوا ملكوتًا لا يتزعزع (فيلبي 3: 20؛ عبرانيين 12: 28-29). وفي الوقت نفسه، يخبرنا العهد الجديد أيضًا بأنه إلى أن يأتي المسيح ثانيةً، سنظل محتفظين بجنسية أرضية، وستظل لدينا مسؤوليات في هذا العالم، حتى ونحن نعيش كغرباء ونزلاء في العصر الحاضر (رومية 13: 1-7: عبرانيين 11: 13). وبالتالي، كي نعيش كمؤمنين بطريقة ترضي الله، يجب أن ننتبه جيدًا إلى كلا العالمين اللذين نعيش فيهما، وأن نكون واثقين في مكانتنا في المسيح، وفي مستقبلنا، على ألا نزدري في الوقت نفسه بالحاضر. يستعرض هذا العدد من المجلة الأوجه المختلفة لما يعنيه أن نعيش بين هذين العالمين ونحن نسلك بأمانة وفي خدمة للرب، مساعدين المؤمنين ليتصرَّفوا بمسؤولية على الأرض، حتى وإن كان بيتهم الحقيقي في السماء. 

 

 
۲۵ يناير ۲۰۲۳

الآن ولكن ليس بعد

بينما نحيا في هذا العالم المليء بالخطية، وفى أجساد الخطية هذه، نحيا كسفراءٍ عن المسيح في أثناء رحلتنا إلى أرض الموعد.
۲٦ يناير ۲۰۲۳

الانفصال

أينما كان المؤمنون منفصلين بحقٍّ بصفتهم جسد المسيح، يمكن التمتُّع في ذلك المكان تحديدًا بلمحةٍ من السماء على الأرض.
۲۷ يناير ۲۰۲۳

العيش في الدهر الآتي

كان الرسول يوحنا في الروح في يوم الرب عندما رأى الرب واقفًا في وسط كنائسه. ولا يزال الرب يسوع يعلن عن ذاته لكنائسه عندما يجتمعون لعبادته والسجود له بالروح وبالحق.